– أدوية الريجيم لها آثار سلبية عديدة وخطرة ومع الأسف أصبحت اليوم في متناول يد الجميع وهو ما يطلق عليها (مثبطات الشهية) ولو عرف الناس آثارها وأخطارها على المدى الطويل لابتعدوا عنها مباشرة، فهذه الأدوية تحتوي على مكونات كيميائية تضر بالجسم وتدخل في وظائف أجهزة الجسم مما يؤدي للإصابة بعدد من الأمراض فقد تسبب زيادة ضربات القلب وقد تصيب الكبد والكلى وتؤثر على قوة الذاكرة فأنا لا أنصح بتناول هذه الحبوب لأنها تعمل على تذويب الدهون في الجسم في حين أن الجسم يحتاجها لأنه يستمد منها طاقته.
. ⚫ويتكون من ٣ عناصر مميزه : 🌏١_جلوكامانان (١٠٠٠) ملجرام : هو مصدر هام للألياف، فهو بذا، عندما يؤخذ مع كوب من المياه يتمدّد حجمه بنسبة 50 مرّة إضافية عن حجمه الأساسي في المعدة، ما يؤدّي إلى الإحساس بالشبع، فضلاً عن أنه يخفّف من امتصاص الدهون والسكريات في المعدة، خصوصاً عندما يتمّ تناوله مع كوب من المياه قبل ساعة واحدة من موعد وجبة الطعام، فيقلّل من السعرات الحرارية ويسبّب نقصاً في الوزن.
ج- برنامج الغذاء الكيتوني، الذي ننادي به، يقوم على فكرة علمية بسيطة، هي ان يقوم الجسم بحرق الدهون المخزنة داخله من خلال استخدامها في توليد طاقته، بدل ان يستمد هذه الطاقة من تناول المواد الكربوهيدراتية (النشويات). وباستثناء النشويات كالخبز والأرز والبسكوت والمعكرونة، ومشتقات الدقيق عموما والسكريات، يستطيع الانسان ان يأكل اللحوم والأغذية الغنية بالدهون والبروتينات من دون خوف من السمنة أو حرمان من الأطعمة التي يحبها.
– إن ارتفاع عدد المصابين بالسمنة أصبح معروفاً في كافة دول العالم ولا يقتصر على مناطق معينة والسبب الحياة العصرية التي نحياها وتناول الأطعمة غير الصحية من وجبات سريعة تفتقر لأبسط القيم الغذائية كما أن للعادات والتقاليد واتباع النظام الغذائي دور في ذلك، فمثلاً جرت العادة على تناول الطعام والنوم مباشرة أو تناول طعام العشاء الدسم في ساعة متأخرة أو قضاء وقت الفراغ بالطعام والتهام كميات كبيرة منه وإن لم نكن نشعر بالجوع، وأكثر ما نعيشه اليوم هو قضاء الأطفال ساعات أمام التليفزيون وتناول الوجبات السريعة التي لا تدخل ضمن قائمة الطعام الصحي، فالوعي والإدراك لأبسط الأمور الغذائية بوابتنا الأولى نحو الصحة وكذلك الاعتدال في الطعام والتنوع فيما يحتاجه الجسم.
أمراض الجهاز العصبي الأخرى : تؤثر حمية الكيتون على المخ والعمود الفقري ، بالإضافة إلى الأعصاب التي تربط بينهما ، والصرع واحد من الأمراض التي يمكن التحكم فيها عن طريق هذه الحمية ،  إلى جانب  بعض الحالات الأخرى ، والتي تشمل أمراض الألزهايمر ، الباركينسون وأمراض النوم ، لم يتأكد العلماء من ذلك بعد ، ولكن ربما تقوم الكيتونات التي ينتجها الجسم ، عندما يقوم بتكسير الدهون وإطلاق الطاقة ، بالمساعدة على حماية خلايا المخ من التلف .
. . ????يا جماعه اكبر غلط ممكن تعملو هو انكم تقطعو الكاربوهيدرات من نظامكم الغذائي بغض النظر عن هدفكم سواء خسارة او زيادة وزن او بناء عضل في احدى الحالات فقط تختلف الكميه على حسب هدف الشخص. . ????ليش نظام غذائي خالي من كاربوهيدرات فاشل و غير صحي؟ . ????1. . . ????يا جماعه اكبر غلط ممكن تعملو هو انكم تقطعو الكاربوهيدرات من نظامكم الغذائي بغض النظر عن هدفكم سواء خسارة او زيادة وزن او بناء عضل في احدى الحالات فقط تختلف الكميه على حسب هدف الشخص. . ????ليش نظام غذائي خالي من كاربوهيدرات فاشل و غير صحي؟ . ????1.
بعد أن أنتهى من موضوع الإندماج البارد، اقترح عليه بعض أصدقائه أن يلتفت الى مجال الصحة والطب حيث أن هناك الكثير من الأخطاء العلمية.. و بالفعل بدأ في البحث في ما يتعلق بالسمنة فوجد كما هائلا من المغالطات و الكثير من الأشياء المعتمدة لدى الحكومة الأمريكية مما ليس له أساس علمي. بدأ أولا  بكتابة مقال في نيويورك تايمز أحدث ضجة كبيرة و بعدها قام بتأليف كتاب اسمه “Good Calories, Bad Calories” “سعرات جيدة ، سعرات سيئة” و هو كتاب مشابه للكتاب الذي نستعرضه لكن مع تفصيل علمي أعمق و يكاد يكون موجه للأطباء و العلماء.
البعض ياكل كل شيء بدون حسبان، ثم يعتمد على الرجيم أو النظام الصحي فترة ويرجع.. وما يأخذ بالاعتبار أن الجسم راح يقاوم التغيير الأيام الأولى.. قلت قبل جسمك إذا تعود على شيء لفترة ، راح يرفض ما سواه، فهالأمر ممكن نستفيد منه ونوظفه لو حابين تنتظمونن على أكل صحي.. إذا انتظمتي جسمك ما راح يتلخبط من يوم أو يومين خربطة ولا من عزيمة لأنه يرفض التغييرات.. والوجبات المفتوحة والأيام المفتوحة لازم تكون طارئة على طريقة تغذيتك وليس العكس..
بعد أن أنتهى من موضوع الإندماج البارد، اقترح عليه بعض أصدقائه أن يلتفت الى مجال الصحة والطب حيث أن هناك الكثير من الأخطاء العلمية.. و بالفعل بدأ في البحث في ما يتعلق بالسمنة فوجد كما هائلا من المغالطات و الكثير من الأشياء المعتمدة لدى الحكومة الأمريكية مما ليس له أساس علمي. بدأ أولا  بكتابة مقال في نيويورك تايمز أحدث ضجة كبيرة و بعدها قام بتأليف كتاب اسمه “Good Calories, Bad Calories” “سعرات جيدة ، سعرات سيئة” و هو كتاب مشابه للكتاب الذي نستعرضه لكن مع تفصيل علمي أعمق و يكاد يكون موجه للأطباء و العلماء.
اعتمد وجبات صغيرة عديدة موزعة على يومك ولا تعتمد على وجبات كبيرة قليلة لعدة أسباب. . 1️⃣ الوجبة الكبيرة تسبب سوء الهضم واضطرابات في الجهاز الهضمي وايضا عدم كفاءة عضلة المريء. . 2️⃣ تتسب الوجبة الكبيرة في منع الحرق بشكل كامل حيث تمنع تحويل الكاربوهيدرات والدهون إلى طاقة وبالتالي يتم تخزينها ... اعتمد وجبات صغيرة عديدة موزعة على يومك ولا تعتمد على وجبات كبيرة قليلة لعدة أسباب.
يمكنك الآن تأكل بعضاً من الممنوعات في المراحل السابقة مثل البطاطس بالفرن أو شريحة بيتزا ، أو بعض الفواكه المفضلة لديك مثل التفاح ، الموز ، الخوخ ، الجريبفروت . وطالما أنك لا تبدأ باكتساب الوزن وتستمر في خسران الوزن ولو في معدل غير ملحوظ ، فإنك تعمل على نحو رائع . لكن إذا تناولت أي غذاء وأنشأ الاشتياق لديك للأكل أو تغير إحساسك ( ظهور أعراض جديدة) على غير ما كان عليه في الفترة السابقة من هذه المرحلة بينما كنت على البرنامج ، توقف عن أكل ذلك الصنف فوراً .
لذلك يجب مراقبة الحصول على العناصر الغذائية التالية على سبيل المثال :1- البروتين : يحتاج الأطفال لبناء العضلات ، الأعضاء والجهاز المناعي والحفاظ عليهم ، والنوع الأول من النباتيين يمكنهم الحصول على البروتين من البيض ومشتقات الحليب ، ولكن يمكن أيضا الحصول عليه من بعض المصادر النباتية مثل  البازلاء ، الفاصوليا ، العدس ، الخضروات ، البذور والمكسرات والحبوب الكاملة . 

البعض ياكل كل شيء بدون حسبان، ثم يعتمد على الرجيم أو النظام الصحي فترة ويرجع.. وما يأخذ بالاعتبار أن الجسم راح يقاوم التغيير الأيام الأولى.. قلت قبل جسمك إذا تعود على شيء لفترة ، راح يرفض ما سواه، فهالأمر ممكن نستفيد منه ونوظفه لو حابين تنتظمونن على أكل صحي.. إذا انتظمتي جسمك ما راح يتلخبط من يوم أو يومين خربطة ولا من عزيمة لأنه يرفض التغييرات.. والوجبات المفتوحة والأيام المفتوحة لازم تكون طارئة على طريقة تغذيتك وليس العكس..

أمراض القلب : قد يبدو الأمر غريبا ، أن هذا النظام الغذائي لاذي يستهلك كمية أكبر من الدهون ، يمكن أن يزيد الكوليسترول الجيد ، ويخفض الكوليسترول الضار ، ولكن هذا صحيحا فترتبط حمية كيتون بهذه الفائدة ، وربما يكون السبب في ذلك هو المستويات المنخفضة من الإنسولين ، التي تنتج عن اتباع هذه الحمية ، مما يجعلها تعمل على وقف الجسم لإنتاج الكوليسترول الضار ، ويعني ذلك أنك تصبح أقل عرضة للإصابة بضغط الدم المرتفع ، تصلب الشرايين ، فشل القلب وبعض الحالات الصحية الأخرى المتعلقة بالقلب .

×