تحتوي الفواكه المجففة على كميات عالية من الكاربوهيدرات والسكريات والسعرات الحرارية . انا شخصياً افضل دائما الفواكه الطبيعية الطازجة فهي اقل بالسعرات ولا تحتوي على نسب سكريات عالية جدا ، لكن لا يمكننا ان ننسى ان الفواكه المجففة تحتوي على العديد من الفوائد وهي غنية بالفيتامينات والمعادن ... تحتوي الفواكه المجففة على كميات عالية من الكاربوهيدرات والسكريات والسعرات الحرارية

البعض ياكل كل شيء بدون حسبان، ثم يعتمد على الرجيم أو النظام الصحي فترة ويرجع.. وما يأخذ بالاعتبار أن الجسم راح يقاوم التغيير الأيام الأولى.. قلت قبل جسمك إذا تعود على شيء لفترة ، راح يرفض ما سواه، فهالأمر ممكن نستفيد منه ونوظفه لو حابين تنتظمونن على أكل صحي.. إذا انتظمتي جسمك ما راح يتلخبط من يوم أو يومين خربطة ولا من عزيمة لأنه يرفض التغييرات.. والوجبات المفتوحة والأيام المفتوحة لازم تكون طارئة على طريقة تغذيتك وليس العكس..


وبالعمل تدريجياً هكذا لن تخرج من الحالة الكيتوسوزية ( أي حالة حرق الجسم للدهون المخزونة لديك ) . وبهذه الطريقة فقط يمكنك إكتشاف المستوى الكربوهيدراتي الذي يؤثر فيك أي المقدار المناسب من كمية الكربوهيدرات الذي لا يحد من تخفيض وزنك . وللمعرفة 5 جرامات من الكربوهيدرات هي عبارة عن مثلاً 10 حبات من المكسرات أو نصف حبة من فاكهة الأفوكادو ، أو نصف كوب من البزاليا الخضراء . والآن في هذه المرحلة لا بد بإنك قد لاحظت إنخفاض تدريجي في سرعة خسارة وزنك مع إزديادك لكمية الكربوهيدرات في طعامك وهذه الملاحظة طبيعية وذلك جيد حيث أن الفكرة من هذا البرنامج ليست تخفيض الوزن بسرعة فائقة ولكن تخفيضه والمحافظة عليه في ذلك المستوى المنخفض وللأبد .
البوتاسيوم : قد نعتقد ان الموز هو المصدر المثالي للبوتاسيوم ..ولكن لكي نحصل علی الكميه الموصی بها من البوتاسيوم فيجب ان ناكل سبع او ثمان موزات ..بالمقابل البطاط الحلوه او البيضا تحتوي علی البوتاسيوم اكثر من الموز بنسبه تصل الی خمسين ف المائه ..ومن المصادر الاخری له : الزبادي والسمك والفواكه المجففه ..اجسادنا تستفيد من البوتاسيوم في بناء البروتين وتكسير الكاربوهيدرات .
ويقول جو آن كارسون ، أستاذ التغذية السريرية في مركز ساوث ويست الطبي بجامعة تكساس ورئيس لجنة التغذية التابعة لجمعية أمراض القلب الأمريكية ” إنه ليس من الواضح تماما لماذا يؤدي هذا إلى فقدان الوزن ، ولكن هذا النظام يقلل الشهية وقد يؤثر على الهرمونات التي تنظم الجوع مثل الأنسولين ، كما أن تناول الدهون والبروتينات قد يبقي الناس أكثر امتلاءًا من تناول الكربوهيدرات ، مما يؤدي إلى انخفاض السعرات الحرارية التي يتناولها الإنسان بشكل عام ” .
×