صمم ال اي لود لزيادة حساسيه إفراز #الانسولين في الجسم وإجبار #الكاربوهيدرات والمواد الغذائيه للوصول وتخزينها بالعضلات. ويستخدم حبه واحده مع ٥٠غرام كارب او حبتين مع ١٠٠ او اكثر من الكارب. وعن تجربه المنتج ممتاز ويعطي ضخامه ممتازة. They made this product to increase the effect of the insulin ... صمم ال اي لود لزيادة حساسيه إفراز #الانسولين في الجسم وإجبار #الكاربوهيدرات والمواد الغذائيه للوصول وتخزينها بالعضلات. ويستخدم حبه واحده مع ٥٠غرام كارب او حبتين مع ١٠٠ او اكثر من الكارب. وعن تجربه المنتج ممتاز ويعطي ضخامه ممتازة. They made this product to increase the effect of the insulin and transport the carb and food direct to the muscles you can take 1 with 50 gram of carb or 2 with 100 gram of carb or more.. I recommend this product as I tried that and saw great results #bodytransformation #bodybuilding #supplements #followme #follow #information #muscles #naturalbodybuilding #protien #prosupps #comment #follow4follow #support #followers
هو نظام يعتمد في أساسه على إستهلاك مادة الكيوتين لإمداد الجسم بالطاقة بدلا من الجلوكوز، و هذا يحدث عندما لا يكون هناك جلوكوز كافي في الجسم، فعند منع السكريات تماما، و تقليل الكربوهيدرات جدا، لا يكون هناك جلوكوز كافي للجسم من أجل العمليات الحيوية، ففي هذا الرجيم يكون المصدر الرئيسي للسعرات التي يحتاجها الجسم من الدهون، و 20% من السعرات من البروتين، أما النشويات فتكون فقط 10%، و هو ما يقلل نسبة الجلوكوز في الدم.
تم تصميم النظام الغذائي الكيتوني في البداية ليس بهدف فقدان الوزن ولكن بهدف علاج الصرع ، فقد أدرك الأطباء في بداية القرن العشرين أن جعل مرضاهم بعيدون عن الكربوهيدرات ، قد أجبر أجسادهم على استخدام الدهون كمصدر للطاقة بدلًا من الجلوكوز ، وعندما لا يتوافر أمام الجسم سوى الدهون لحرقهاوالحصول على الطاقة فإنه يحول هذه الدهون إلى أحماض دهنية ثم إلى مركبات تسمى كيتونات والتي تستخدم كوقود أو كمصدر لإمداد خلايا الجسم بالطاقة .

هو نظام يعتمد في أساسه على إستهلاك مادة الكيوتين لإمداد الجسم بالطاقة بدلا من الجلوكوز، و هذا يحدث عندما لا يكون هناك جلوكوز كافي في الجسم، فعند منع السكريات تماما، و تقليل الكربوهيدرات جدا، لا يكون هناك جلوكوز كافي للجسم من أجل العمليات الحيوية، ففي هذا الرجيم يكون المصدر الرئيسي للسعرات التي يحتاجها الجسم من الدهون، و 20% من السعرات من البروتين، أما النشويات فتكون فقط 10%، و هو ما يقلل نسبة الجلوكوز في الدم.
ج- برنامج الغذاء الكيتوني، الذي ننادي به، يقوم على فكرة علمية بسيطة، هي ان يقوم الجسم بحرق الدهون المخزنة داخله من خلال استخدامها في توليد طاقته، بدل ان يستمد هذه الطاقة من تناول المواد الكربوهيدراتية (النشويات). وباستثناء النشويات كالخبز والأرز والبسكوت والمعكرونة، ومشتقات الدقيق عموما والسكريات، يستطيع الانسان ان يأكل اللحوم والأغذية الغنية بالدهون والبروتينات من دون خوف من السمنة أو حرمان من الأطعمة التي يحبها.
ممتاز لمن يبحث عن التضخيم خاصة الأشخاص ضعيفي البنية والذين يجدون صعوبة في ربح الوزن العضلي. يرتكز مبدأ عمله على تحفيز البناء العضلي بتوفير البروتينات سريعة الهضم والإمتصاص والمغذيات الأساسية للنمو العضلي من جهة، وبمنع التفكك العضلي وإعادة مخزون الغليكوجين في العضلات من جهة أخرى، وخاصة بعد تدريبات مكثفة أو يوم عمل مضني بفضل مزيج من البروتين الصافي مع الكاربوهيدرات سريعة الامتصاص لتهيئة الجسم لمرحلة كسب كتلة عضلية صافية وتغذية العضلات. . 

يمكنك الآن تأكل بعضاً من الممنوعات في المراحل السابقة مثل البطاطس بالفرن أو شريحة بيتزا ، أو بعض الفواكه المفضلة لديك مثل التفاح ، الموز ، الخوخ ، الجريبفروت . وطالما أنك لا تبدأ باكتساب الوزن وتستمر في خسران الوزن ولو في معدل غير ملحوظ ، فإنك تعمل على نحو رائع . لكن إذا تناولت أي غذاء وأنشأ الاشتياق لديك للأكل أو تغير إحساسك ( ظهور أعراض جديدة) على غير ما كان عليه في الفترة السابقة من هذه المرحلة بينما كنت على البرنامج ، توقف عن أكل ذلك الصنف فوراً .
‎ اتحاد واوان الدولي و أكاديمية واوان تقدم دورات مختلفة و تواجد نخبة من المحاضرين المتخصصين بمضمون الدورة الشاملة بهذه الرياضة، حيث يعرض المحاضرون تجاربهم في هذه الرياضة وينقلونها للمشاركين بهذه الدورات . ، وتشمل الدورات عددا من الموضوعات المختلفة دورات التحكيم في رياضة بناء الاجسام و دورات التدريب و اللياقة البدنية و دورات التغذية الرياضية الصحية ، وتشمل أساسيات التغذية الرياضية والسعرات الحرارية وجميع ما تحتويه الأطعمة من الكاربوهيدرات والبروتين والدهون، وجميع المكملات الغذائية، والتغذية قبل المسابقات، وأسس اختيار المكملات الغذائية.

بعد أن أنتهى من موضوع الإندماج البارد، اقترح عليه بعض أصدقائه أن يلتفت الى مجال الصحة والطب حيث أن هناك الكثير من الأخطاء العلمية.. و بالفعل بدأ في البحث في ما يتعلق بالسمنة فوجد كما هائلا من المغالطات و الكثير من الأشياء المعتمدة لدى الحكومة الأمريكية مما ليس له أساس علمي. بدأ أولا  بكتابة مقال في نيويورك تايمز أحدث ضجة كبيرة و بعدها قام بتأليف كتاب اسمه “Good Calories, Bad Calories” “سعرات جيدة ، سعرات سيئة” و هو كتاب مشابه للكتاب الذي نستعرضه لكن مع تفصيل علمي أعمق و يكاد يكون موجه للأطباء و العلماء.

×